{عدد المشاهدات: 281 }

حج القلوب: بين الشوق إلى اللقاء والتعلق والرجاء

حــــج القلوب

بين الشوق إلى اللقاء والتعلق والرجاء

بقلم: محيي الدين حسين يوسف الإسنوي

————————————————————————————

(1)

المسلم : رسالة الوعي الإسلاميشد قومٌ كتب الله تعالى لهم الحج رحالهم للأرض المقدسة، وقد تحقق فيهم أعظم معاني العبودية لله تعالى، قد أجابوا نداء الخليل إبراهيم: (وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ)، وامتثلوا قول الحق: (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنْ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً ).

فخرجوا من بيوتهم إلى ربهم مهاجرين، لأموالهم وأهلهم تاركين، من مخيط ثيابهم ومناصبهم متجردين، أحرموا لله، قد حسرت رؤوسهم، وصفت نفوسهم، وخشعت قلوبهم، وبالدمع سالت عيونهم، ألسنتهم رطبة من ذكر الله، تسبح وتلبي المخلوقات بتسبيحهم وتلبيتهم، فاجتمعوا في يوم الحج الأكبر، يوم المؤتمر الأعظم، يرجون رحمة الله ويخافون عذابه.

 

يـــا ســائـراً نــحـو الـنـبـي مـشـمراً

اجهد فديتك في المسير وفي السرى

وتـــذرع الـصـبر الـجـميل ولا تـكـن

فــي مـطـلب الـمـجد الأثـيل مـقصرا

وتـــوخ آثـــار الـنـبـي فــضـع بـهـا

مـتـشرفاً خـديـك فــي عـقـر الـثـرى

واعــلـم بــأنـك مــا رأيــت شـبـيهها

مـذ كنت في ماضي الزمان ولا يرى


(2)

وعلى جانب آخر وقف قوم بين يدي الحق تعالى، لم يكتب لهم المسير إلى هذا الموقف العظيم، هزهم الحب والشوق إلى لقاء الله (والذين آمنوا أشد حباً لله)، كما قال الإمام الغزالي رحمه الله تعالى:

المسلم : رسالة الوعي الإسلامي«فالشوق إلى لقاء الله عز وجل يُشَوِّقُه إلى أسباب اللقاء لا محالة، هذا مع أن المحب مشتاق إلى كل ما له إلى محبوبه إضافة … والبيت مضاف لله عز وجل، فبالحري أن يشتاق إليه لمجرد هذه الإضافة، فضلا عن الطلب لنيل ما وعد عليه من الثواب الجزيل».

وهذا الحب والشوق المتأجج في القلوب لا تسكن جَذوتُه إلا بمُشَاهَدٍ يوجِّه المحب إليه أشواقَه، ويقضي به حنينه ويذَكِّرُه بالمحبوب سبحانه.

وإذ قد منعهم العذر عن شد رحال الأجساد، توجهت قلوبهم وأرواحهم للقاء محبوبهم، وتعلقت بالبيت والمشاعر، فعظموها كما أمر الله سبحانه: (‬ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب)، كلما ذكر لهم البيت والمشاعر حنوا، وكلما تذكروا بعدهم بكوا وأنوا، ويحق لمن رأى الواصلين وهو منقطع أن يقلق، ولمن شاهد السائرين إلى دار الأحبة وهو قاعد أن يحزن، غبطة لمن وصلهم الله لا حسدا، لسان حالهم يقول:

لــلــه در ركــائــب ســــارت بــــــهــم

تطوي القفار الشاسعات على الدجى

رحـــلوا إلـى الـبيت الحرام وقد شجـا

قـلـب الـمـتيم مـنـهم مــا قــد شـجــا

نــزلــوا بــبــاب لا يــخـــيـب نـزيـــــلـه

وقـلـوبـهم بــيـن الـمـخـافـــة والـرجـا

 

وألسنتهم تردد قول الشاعر المحب:

يــا راحـلـين إلـى مـنى بـقــيادي

هـيجتموا يـوم الـرحـــيل فـؤادي

سرتم و سار دليلكم يا وحشتي

الشوق أقلقني وصوت الحــادي

 

وما أرق وأجمل قول الشاعر:

ألا قـــل لــزوار دار الـحــــبيب

هـنيئاً لـكم في الجنان الخلود

أفيضوا علينا من المـــاء فيضا

فـنـحن عـطـــاش وأنـتم ورود

 

(3)

والمتخلف لعذر لا شك أنه شريك للسائر في الأجر، ففي صحيح البخاري عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في غزاة فقال: (إن أقواماً بالمدينة خلفنا ما سلكنا شعباً ولا وادياً إلا وهم معنا فيه حبسهم العذر ).

ورحم الله ابن العريف إذ يقول:

شــدوا المطىّ، وقد نالوا المنى بمنى

وكـلـهـم بـألـيـم الـشــــوق قــد بـاحـا

ســـارت ركـائـبهم تــــنـدى روائـحـــها

طـيـباً بـما طـــاب ذاك الـوفـد أشـباحا

نـسـيم قـبـر الـنـبى الـمصطفى لـهم

روح إذا شـربــوا مـــن ذكـــره راحــــا

يــا واصلين إلـى الـمخـتار مـن مـضـر

زرتـم جـســوماً وزرنـا نـحـــن أرواحـا

إنــا أقـمـنا عـلـى عــذر وعــن قــــدر

ومــن أقـــام عـلى عــذر كـمـن راحـا

 

وقال آخر:

يــا سـائرين إلـى الحبيب ترفقــوا

فـالـقـلب بــيـن رحــالـكم خـلـفته

مـالي سـوى قـلبي و فيك أذبته

مالي سوى دمعي وفيك سكبته

ثم:

هــذه الخيف و هاتيك منى

فـترفق أيـها الـحـــادي بـنا

سـار قـلبي خلف أحمالكم

غـير أن العـذر عــاق البدنا

 

(4)

ولأهل الله تعالى من حج القلوب والأرواح النصيب الأوفر والقدر الأكبر، وربما خرقت العوائد فرآهم الناس، وربما وكل الله تعالى من ملائكته من يحج عنهم، وقد ذكر ذلك في كتب القوم عن كثير من الصالحين، ومن ذلك ما أورده الإمام السيوطي في كتابه (تنوير الحلك في جواز رؤية النبي والملك)، أن بعض تلاميذ الشيخ تاج الدين ابن عطاء رأى الشيخ في الطواف وفي عرفة وسائر المشاهد، فلما رجع إلى القاهرة سأل عن الشيخ فقيل لي: طيب فقلت: هل سافر ؟ قالوا: لا ، فجاء إلى الشيخ فقال له الشيخ: من رأيت؟ فقال: يا سيدي رأيتك، فقال: يا فلان الرجل الكبير يملأ الكون .

المسلم : رسالة الوعي الإسلامي

وإن قصيدة شيخنا الإمام الرائد رحمه الله تعالى التي سماها (لون من حج القلوب) لتحمل بين طياتها الكثير من الأسرار والأنوار، وذلك أنه حدا به الشوق فسار قلبه مع الركبان، فكان مما قال:

لـلـناس مـوسـم حـج واعـتمار تُـقى

ومـوسـمي كــل أدهـاري وأعـوامي

هـــــم يــحـرمـون لأيــــام مــقــدرة

ومــحــرمٌ أنــــا أوقــاتــي وأيــامـي

أصـاحب الـركب إن حلوا وإن ظعنوا

سـيـراً بـقـلـبي لا سـيـراً بـأقـدامـي

أغـيـب فــي عَــدَد مــن بـعـده مـدد

مــقـدس دونـــه عـلـمي وأعـلامي

أطوف بالروح، أو أسعى وأكرع من

أمـواه زمـزم، شـأن الـهائم الـظامي

وأقـبـس الـنـار والأنــوار عـند مـنىً

وأشـهد الـغيب فـي وجدي وتهيامي

وفـــي ربــى عـرفـات لـلـه مـعـرفتي

بالله فــي مـشـهدي نـجـوى وإلـهـام

وفـــي الــزيـارة لـلـمـختار يـغـمرني

مـن سـره فـيض تـكريمي وإكـرامي

هـنـا مـن الـغيب شـيء لا أبـوح بـه

حـــقٌ مــن الـحـق لا وهــم بـأوهـام

وقـــد يــرانـي أحـبـائي هـنـاك ومــا

فــارقـت داري بـعـجـزي أو بـآثـامي

مـنـهـم ذهــابٌ وعــود دائــبٌ وأنــا

مـا بـين روضة طه والحطيم مقامي

والـروح مـن عـالم الإطلاق أكبر من

حـــــد وقــيــد وأزمــــان وأحــكــام

 

(5)

المسلم : رسالة الوعي الإسلامي

ولشيخنا الإمام الرائد رحمه الله – أيضاً – قطعة أدبية رائقة حول حال أهل الشوق عنوانها: (ذكروني فذكرت)، ضمنها أبياتاً للإمام السيد إبراهيم الخليل رضي الله عنه، نقتطف منها قول شيخنا الرائد، عليه سحائب الغفران والرضوان:

(… وما يزال يغلبني الحنين، ويغالبني الأنين، ويقهرني البكاء، حتى لكأن الدموع دماء، فأتعزى بقول السيد الوالد رضي الله عنه:

إن قـصر الـمــــال أو إن قـصرت هـممي

أحـــج بــالـروح حــج الـنـاس بـالـقـــــدم

أطــوف بـالـبيت أو أسـعـى عـلـى ثـقة

فـي مـشهد مـن مـجالي الـغيب مزدحم

مــهـيـم فــــي أداء الــنـسـك مـجـتـهد

تهدى الأضاحي وأهدي مهجتي ودمي

يــرانـي الــنـاس طـيـفـاً ثـــم بـيـنـهمو

عـلـى مـقـامي فـلـم أحـرم مـن الـحرم

ثم ذكروا لي الحبيب المصطفى، ومنازلات أهل الصفا والوفا، والعفو عمن جفا وهفا، ومن كان على شفا، والمدد الممدود بين ما ظهر وما اختفى، والعطاء الموهوب فيما ثبت وما انتفى، فزاد بي الشوق، عن مدى الطوق، وغاب عن التحت والفوق…) إلى آخر ما قال، من كلام أهل الشوق والحال.

 

(6)

أما بعد، فهؤلاء القوم علموا أن الله تعالى جعل لهم من الأعمال عظيمة الأجر في الأيام العشر، من التسبيح والتكبير والصيام، ما يجعل لهم شبهاً بوفد الله تعالى، وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما من أيام أعظم عند الله سبحانه ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر؛ فأكثروا فيهن من التهليل والتحميد) رواه أحمد، وأن هذه الأعمال تقوم مقام الحج والعمرة لمن عجز عنهما، بالجزاء لا بالأجزاء (إنما الأعمال بالنيات)، فليست العبرة بأعمال الجوارح فقط، وإنما الاعتبار بلين القلوب وتقواها وتطهيرها من الأدران والآثام!!!.

سفر الدنيا يقطع بسير الأبدان.. وسفر الآخرة يقطع بسير القلوب مع الأبدان.. وليس الشأن أن تقوم الليل صافاً قدميك ثم تصبح مع الركب، لكن الشأن كل الشأن أن تبيت في فراشك ثم تصبح وقد سبقت الركب.

لقد رأى بعض الصالحين الحجيج في وقت خروجهم فوقف يبكي ويقول:

فـقلت: دعوني واتباعي ركابكم

أكن طوع أيديكم كما يفعل العبد

ثم تنفس وقال: هذه حسرة من انقطع عن الوصول إلى البيت، فكيف تكون حسرة من انقطع عن الوصول إلى رب البيت؟!!

يا سائق العيس ترفق و استمع

مــنـي و بــلـغ الــسـلام عــنـي

عــرض بـذكري عـندهم لـعلهم

إن ســمـعـوك ســألـوك عــنـي

 

(7)

وفي هذا يقول ابن رجب الحنبلي رحمه الله:

المسلم : رسالة الوعي الإسلاميمن فاته هذا العام المقام بعرفة، فليقم بحقه الذي عرفه.

من عجز عن المبيت بمزدلفة، فليبيت عزمه على طاعة الله وقد قربه وأزلفه.

من لم يمكنه القيام بأرجاء الخيف، فليقم بحق الرجاء والخوف.

من لم يقدر على نحر هديه بمنى، فليذبح هواه هنا، وقد بلغ المنى.

إن حُبستم العام عن الحج فارجعوا إلى جهاد النفوس، أو أُحصرتم عن أداء النسك فأريقوا على تخلفكم من الدموع ما تيسر، فإن إراقة الدماء لازمة للمحصَر، ولا تحلقوا رءوس أديانكم بالذنوب، فإن الذنوب حالقة الدين ليست حالقة الشعر، وقوموا لله باستشعار الرجاء والخوف مقام القيام بأرجاء الخيف والمشعر، ومن كان قد بعد عن حرم الله فلا يبعد نفسه بالذنوب عن رحمة الله، فإن رحمة الله قريب ممن تاب إليه واستغفر، ومن عجز عن حج البيت أو البيت منه بعيد، فليقصد رب البيت، فإنه ممن دعاه ورجاه، أقرب إليه من حبل الوريد.
* وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وأمته *

تعليقات Facebook