{عدد المشاهدات: 285 }

عام جديد ودعوة إلى التفاؤل ووصايا مهمة

عام جديد ودعوة إلى التفاؤل ووصايا مهمة لفضيلة الأستاذ الدكتور محمد مهنا

عام جديد ودعوة إلى التفاؤل ووصايا مهمة

لفضيلة الأستاذ الدكتور محمد مهنا

دعا فضيلة الأستاذ الدكتور #محمد_مهنا أستاذ الشريعة والقانون بجامعة الأزهر ورئيس مجلس أمناء مؤسسة #البيت_المحمدي إلى بث روح التفاؤل مع مطلع العام الجديد، والتخلي عن التشاؤم، رغم تداعيات فيروس كورونا وظهور سلالات جديدة، مؤكدا أن المحن يتبعها منح من الله، وأن الدين الإسلامي يحث على بث روح الأمل والسعادة في نفوس الناس لما له من تأثير قوي في تغيير حياتهم، مشيراً إلى أن آيات العسر تبعها الفرج واليسر: {سيجعل الله بعد عسر يسرا}، {فإن مع العسر يسرا . إن مع العسر يسرا}، وأن حسن عبادة الله والتقرب له وكثرة الاستغفار هم خير طريق لتخطي المحن {ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب}، وقد كان لنا في قصص الأنبياء والصالحين العبر والعظات {فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا، يرسل السماء عليكم مدرارا، ويمددكم بأموال وبنين، ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا}.

وشدد فضيلة الدكتور محمد مهنا في دعوته إلى ضرورة الالتجاء إلى الله وكثرة الدعاء له فإنه قريب يجيب دعوة المضطر {أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء}، {وإذا سألك عبادي عني فإنى قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان}، وكان صلى الله عليه وسلم يحب التفاؤل ويحث عليه فكان يحب الفأل ويكره التشاؤم، وكان يغرس الأمل رغم الشدائد التي واجهته فكان يقول: (اللهم اهد قوم فإنهم لايعلمون)،، و(لعل الله أن يخرج من أصلابهم من يقول لاإله إلا الله).

وعندما حاصره المشركون في الغار بث الأمل فقال لسيدنا أبوبكر (لاتحزن إن الله معنا)، وكان يراعي نفسية المرضى فيقول في الحديث الذي رواه الترمذي وابن ماجة عن أبي سعيد: (إذا دخلتم على المريض فنفسوا له في أجله، فإن ذلك لا يرد شيئا، ويطيب بنفسه). أي فرجوا عنه بما يطيب نفسه فإن ذلك يجعله يتفاءل بالشفاء وطول العمر فتطيب بذلك نفسه.

وحذر فضيلة الدكتور محمد مهنا من سب الأمراض، فقد ورد أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم دخل على أمِّ السائب – أو أمِّ المسيب – فقال: (ما لك يا أم السائب تُزَفزِفين؟ أي ترتعدين) قالت: الحُمَّى، لا بارك الله فيها، فقال: (لا تَسُبِّي الحمى؛ فإنَّها تُذْهِب خطايا بني آدم، كما يُذهب الكيرُ خبَثَ الحديد)، كما ورد أنه صلى الله عليه وسلم قال: (إنَّ عِظَم الجزاء مع عظم البَلاء، وإنَّ الله تعالى إذا أحبَّ قومًا ابتلاهم، فمن رَضِي فله الرِّضا، ومن سَخِط فله السُّخط)، وقوله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ العبد إذا سبقَتْ له من الله مَنْزلة لم يَبْلغها بعمله، ابتلاه الله في جسده، أو في ماله، أو في ولده، ثم صَبَّره على ذلك؛ حتى يُبلِّغه المَنْزلة التي سبقَتْ له من الله تعالى).

وأوصي فضيلة الدكتور محمد مهنا في دعوته إلى ترك الأمور إلى الله، والإخلاص في الدعاء، وإتقان العمل، و الانشغال باليوم وعدم التفكير في الغد إلابالخير فكل يوم له رزق جديد.

إِذا أَصبَحتُ عِندي قوتُ يَومي … فَخَلِّ الهَمَّ عَنّي يا سَعيدُ
وَلا تَخطُر هُمومَ غَدٍ بِبالي … فَإِنَّ غَداً لَهُ رِزقٌ جَديدُ
أُسَلِّمُ إِن أَرادَ اللَهُ أَمراً … فَأَترُكُ ما أُريدُ لِما يُريدُ

واستكمل فضيلة الدكتور مهنا محذراً من سب الدهر مشيراً إلى أن بعض العرب كانوا يسبون الدهر عند النوازل والحوادث والمصائب النازلة بهم من موت أو فقر أو جدب فيقولون يا خيبة الدهر .. إلخ فجاء النبي ونهى عن ذلك قائلاً: “لا تسبوا الدهر فان الله هو الدهر” أي لا تسبوا فاعل النوازل.

 

تعليقات Facebook