مرحبا المسلم موسوعة إسلامية صوفية سلفية شرعية

 
  الصفحة الأولى بحوث ومقالات   موسوعات صوفية   التعريفات   برامج مجانية   دليل المواقع    

تعريفات مهمة
 التصوف الإسلامي
 العشيرة المحمدية
 الطريقة الشاذلية
 الطريقة المحمدية
 موقع المسلم
 قائمة التعريفات

مقالات الإمام الرائد
 القرآن الكريم وعلومه
 الحديث والمصطلح
 الفقه والأحكام
 التصوف الإسلامي
 فتاوى وأحكام
 التاريخ والحوادث
 قائمة مقالات الرائد

موسوعات صوفية
 أعيان الأعلام الصوفية
 التعريف بالطرق الصوفية
 المصطلحات الصوفية
 مفاهيم وأبجديات
 أعلام آل البيت النبوي
 قائمة الموسوعات

من التراث الصوفي
 آداب الطريق
 قائمة التراث الصوفي

خدمات المسلم
 مكتبة المسلم
 دليل المواقع
 برامج مجانية
 راسلنا

  التصوف الإسلامي ودولة الإسلام

تاريخ النشر: 7-11-1425 هـ


التصوف ودولة الإسلام

للأستاذ الدكتور محمد عبد الصمد مهنا

الأستاذ بالأزهر الشريف، وأمين عام الدعوة بالعشيرة المحمدية

 

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

وبعــــــــد :

- لا طريق لحكم الإسلام إلا إذا تحكم كل واحد منا في شهوات نفسه وأهواء ذاته قبل كل شيء .

- لا سبيل لأن تقوم للإسلام دولة إلا إذا أقام كل منا دولة الإسلام في قلبه ونفسه وأهله وهي نفسه التي بين جنبيه .

- ولا جهاد تؤتى ثماره قبل العودة إلى الجهاد الأكبر ، ولن ينتصر الإسلام على أعدائه في الظاهر قبل أن ينتصر كل منا على أعدى أعدائه في الباطن أولاً نفسه التي بين جنبيه .

- كيف تريد أن تقيم دولة عظيمة بأكملها وقد عجـزت عن إقـامـة دولتـك الصـغيرة المحـدودة ؟!

- وإذا كانت البنية الأساسـية فـاسدة فكيف يقوم البناء كـله ؟!

- كيف تنجح في إقامة الحق على غيرك وأنت غير قادر على إقامته على نفسك ؟!

- لماذا تطلب الانتصار على أعدائك في خارجك، ولم تفكر بعد في الانتصار على أعدائك من الداخل (الطابور الخامس الكامن بداخلك والذي يصعب حصر أعدائه وأسلحته، ومنها: الكذب ، الطمع ، الكبر ، الحسد ، الغل ، الحقد، النفاق، الرياء).

- كيف تزعم لنفسك حكم الآخرين وأنت فشلت في حكم نفسك التي بين جنبيك؟!

- لماذا تحلم بسيادة حضارة الإسلام ونحن غارقون في نوم عميق؟! ( وليس النوم هنا هو التخلف التكنولوجي في الميادين المختلفة كما يعتقد الكثير من السُّذج ).

- إن أشد ما يخشاه أعداء الإسلام فيما يتحدثون عنه من صراع حضاري ليس هو الأسطول السادس المصري ، ولا حاملة الطائرات المغربية ، ولا الرءوس النووية اليمنية . إنهم يخشون قوة الإسلام الروحية ، قـوة الإيمان واليقين ، التي هي ثمرة التزكي ، ثمرة التصـوف الواعـي الراشد المستنير ، ربّانية الكتاب والسنة.

- لقد أصبح الإسلام غريبًًا ، فلم يبق إلا اسمه ، وذهب القرآن فلم يبق إلا رسمه، ولم يعد يتعد الحناجر، وكُذّب الصادق وصُدّق الكاذب، وائتمن الخائن وخُوّن الأمين، وأنكر الحق تسعة أعشار الخلق، وتصدى للعلم من ليس أهله، وأفتى للناس الجهلاء، وأُسند الأمر إلى غير أهله، وجادل أهل الباطل بالباطل ليدحضوا به الحق.

- لم يبق في الساحة إلا أدعياء متمسلفة ، أو أغبياء متمصوفة .

لقد خلت الرقاع من الرخاخ

وثـرزقـت فــيــها البيــادق

وتسـابقت عــُرْج الحمـــير

وصـاد شـبل الأسـد واشق

- التصوف الحقيقي هو : ما كان عليه سلف الأمة الصالح من التزام بالآداب الشرعية والسنن النبوية في رفق ولين وسعة صدر ومحبة ، دون كبر أو غلظة ، أو غيظ أو غل ، أو احتقار للمؤمنين.

- والسلفية الحقيقية هي : ما كان عليه سلف الأمة من زهد وعبادة ، وورع وتقوى وخشية ، دون إفراط أو تفريط أو ابتداع ، أو تهاون في كتاب أو سنة.

- فليُصلح كل واحد منّا نفسه أولاً ، ولنصلح ذات بيننا ثانيًا ، فالله عز وجـل يصـلح بين الناس يـوم القيامة ، ولنجتمع على القدوة من أهل الله ، أهل الورع والتقوى ، لا أهل المظاهر والمظالم وسلف الأمة الأبرار الأخيار.

فشـــمّر ولُذ بالأولياء فإنهم

لهم من كتاب الحق تلك الوقائع
هم الذخر للملهوف والكنز والرجا
ومنهم ينال الصب ما هو طامع
بهم يهتدي للحق من ضل في العمى
بهم يجذب العشاق والربع شاسع
هم القصد والمطلوب والسُؤل والمنى
واسمـهم للصـبر في الحب شافع
هم الناس فالزم إن عرفت جنابهم
ففيهـم لضر العالمين منافع

 III

تم التصحيح والتدقيق والنشر بمعرفة
المسلم موسوعة إسلامية صوفية سلفية شرعية

 



 

 صفحة للطباعة  صفحة للطباعة

 أرسل هذا المقال لصديق  أرسل هذا المقال لصديق

أخي المسلم: إذا كان لك أي ملاحظة أو تعليق على ما ينشر في موقع المسلم فلا تتردد وراسلنا، فرأيك يهمنا
 

 



المسلم موسوعة إسلامية صوفية سلفية شرعية