مرحبا المسلم موسوعة إسلامية صوفية سلفية شرعية

 
  الصفحة الأولى بحوث ومقالات   موسوعات صوفية   التعريفات   برامج مجانية   دليل المواقع    

تعريفات مهمة
 التصوف الإسلامي
 العشيرة المحمدية
 الطريقة الشاذلية
 الطريقة المحمدية
 موقع المسلم
 قائمة التعريفات

مقالات الإمام الرائد
 القرآن الكريم وعلومه
 الحديث والمصطلح
 الفقه والأحكام
 التصوف الإسلامي
 فتاوى وأحكام
 التاريخ والحوادث
 قائمة مقالات الرائد

موسوعات صوفية
 أعيان الأعلام الصوفية
 التعريف بالطرق الصوفية
 المصطلحات الصوفية
 مفاهيم وأبجديات
 أعلام آل البيت النبوي
 قائمة الموسوعات

من التراث الصوفي
 آداب الطريق
 قائمة التراث الصوفي

خدمات المسلم
 مكتبة المسلم
 دليل المواقع
 برامج مجانية
 راسلنا

المسلم موسوعة إسلامية صوفية سلفية شرعية تعريفات مهمة



تصنيف: تعريفات مهمة -> التعريف بالطريقة المحمدية الشاذلية

العناوين
·  مقدمــــــــة
·  الأساس والنسبة :
·  سند الطريقة المحمدية :
·  منهجـها :
·  من مبادىء الطريقة :
·  كيف تعرف الطريقة :
·  خــتام وبــيان :

التفاصيل
·  مقدمــــــــة

في هذه السطور القليلة أقدم لكم ( الطريقة المحمدية الشاذلية في كلمات ) تعريفا بهذه الطريقة الصوفية الشرعية ، التي جددها شيخنا الإمام الرائد سيدي محمد زكي الدين بن إبراهيم الخليل بن علي الشاذلي .. وقد كانت هذه الطريقة وما زالت نبعا صافيا من منابع التربية الإسلامية ، ومدرسة نموذجية لتخريج الدعاة والمرشدين والمربين والسالكين إلى الله تعالى على هدى ونور ..

[ إلى أعلى (العناوين) ]

·  الأساس والنسبة :

الطريقة المحمدية الشاذلية : طريقة صوفية ، سلفية ، شرعية مستنيرة ، معترف بها رسمياً في جمهورية مصر العربية ، أساسها : الكتاب والسنة ، وهي تنتسب إلى سيدنا ( محمد ) صلى الله عليه وآله وسلم ، فشرف النسبة إليه صلى الله عليه وآله وسلم فخرنـا ، والتزام أخلاقه صلى الله عليه وآله وسلم هدفنا ، وتطبيق شرع الله تعالى في أنفسنا وأهلينا ومجتمعنا هو وسيلتنا .

[ إلى أعلى (العناوين) ]

·  سند الطريقة المحمدية :

السند هو سلسلة الشيوخ إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، والسند اتصال وبركة ، وأساس السند والسلوك عند السادة الشاذلية رضي الله عنهم هو الصحبة والمتابعة والاقتداء .

وسنـد الطريــقة المحمدية : شاذلي أصــيل ، من طريـق الإمام ابن ناصر الدرعي ، الذي ينتهي إليه نسب خاصة فروع السادات الشاذلية المباركة ؛ فهي أخت شقيقة لكل السادات الشاذلية الشرعية .

وللطريقة أنساب أخرى للتيمن والتبرك متصلة بالأقطاب الأربعة المشاهير ، ثم بالسادات الخلوتية  ، والنقشبندية ، والتيجانية ، والكتانية ، وغيرها ؛ ولهذا فنحن نحب جميع الطرق الشرعية ، ونعتبر أننا أبناء عمومة روحية في الله تستوجب التعاون والمودة قولاً وعملاً .

ومن أراد تفصيل أسانيد الطريقة فليرجـع إلى إجازة الطريق لفضيلة شيخنا الإمام محمد زكي إبراهيم رحمه الله تعالى.

[ إلى أعلى (العناوين) ]

·  منهجـها :

لم يكن أبدا المقصود من الشيخ والمريدين هو تكثير الأتباع والمزايدة بهم ، بل المقصود هو الإرشاد والهداية ، والسلوك والتربية ، والعبادة والربانية ، والأخذ بيد المريد الصادق إلى مدارج السلوك .

ومن هنا نقول : طريقتنا هذه للخواص أساساً ، وقد صرح الشيوخ رضوان الله عليهم بأن الشاذلية طريق العلماء .

ثم هي لصفوة الجماهير الراشدة ، وطلاب الحقيقة والنور ؛ فلا مجال بيننا لدعي ولا كسول أو بليد ، فالطريق لم تكن ولن تكون أبدا مجالا لترف المترفين ، أو انتسابا شرفيا أو اسميا يزيح قليلا مما يجده في أنفسهم العصاة والمذنبين .

الطريق علم وعمل ، وأخوة وتعاون ، ونظام إسلامي دقيق ، يحاسب الإنسان فيه نفسه على الخطرات والإشارات ، فضلا عن الأعمال والكلمات .

[ إلى أعلى (العناوين) ]

·  من مبادىء الطريقة :

اعلم أيها الأخ السالك إلى الله أن طريقنا هذا أساسه التمسك بشرع الله تعالى ومتابعة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في أقواله وأفعاله وأحواله ، والاقتداء بالسلف الصالح رضوان الله عليهم ، والحب والنصح لكل مسلم .

لذلك ليس في طريقنا طبلٌ ولا زمر ، ولا رقص ولا مواكبٌ ، ولا راياتٌ ولا أوشحة ، ولا شعوذةٌ ولا تجارة ، ولا ضرائب ولا مكوس ولا أكل لأموال الناس بالباطل ، ولا يجوز عندنا التظاهر والتفاخر على الإطلاق ، وإنما هي صورة صحيحة من أعمال السلف الصالح .

ويشترط عنـدنا لقراءة الأوراد والأحزاب والأذكار والأدعية ( منفرداً أو في جماعة ) حسن التوجه ، وتمام الأدب ، وصحة النطق ، والفهم ولو إجمالاً ، واستحضار الرابطة الروحية ، بعد التوبة والاستغفار والاستفتاح بشيء من كتاب الله وأدعية رسوله صلى الله عليه وآله وسلم .

ونحن نحب جميع أولياء الله ، أحياءً وموتى ، من كل مذهب ومشرب شرعي ، ونتبرك بهم جميعاً ، وكما لا نفرق بين أحد من رسله تعالى ، لا نفرق بين أحد من أوليائه الصالحين ، ونترك الحكم بالأفضلية بينهم إلى الله ، الذي لا يعلم الغيب سواه ، ونقرر أن من ادعى الولاية فهو كاذب ، فالولي لا يعلن عن نفسه .

[ إلى أعلى (العناوين) ]

·  كيف تعرف الطريقة :

لا بد لكي تستكمل ثقافتك عن ( الطريقة المحمدية ) من أن تطالع ( مطبوعات ) الطريقة ، لتعرف مدى شرعيتها وتساميها ، مما يتناسب مع كل إنسان في كل زمان ومكان ، متـناسقة مع مطـالب الحياة ، وتطور الواقع ، وكرامة الإنسان ، وخدمة الدين والوطن .

فلا بـد من مطـالعة كتاب ( البداية ) ، و ( الدليل المجمل ) ، وأعـداد مجـلة ( المسلم ) ، وكتاب ( البيت المحمدي ) ، ثم الكتب الأساسية ( أصول الوصول - أبجدية التصوف - الوسيلة والقبور ) لتدفع عن قلبك وعقلك ما يثيره خصوم التصوف وأدعيـاؤه من شُبَه مُضلِّلة واستشــكالات باطلة ، تعصباً لغير وجه الله تعالى .

[ إلى أعلى (العناوين) ]

·  خــتام وبــيان :

يقول شيخنا رضي الله عنه : ليس الطريق لمن سبق ، إن الطريق لمن صدق .

ويقول أيضا : من خالف عنا فليس منا ، وإن انتسب إلينا ، ومسئوليته فيما يأتيه عليه لا علينا .

ويقول أيضا : من اعتنق مبادئنا ، وقرأ أورادنا ، فهو منا ، وإن لم نره ولم يرنا .

أيها الأخ المسلم :

قد ناديناك في الله أن ( حيّ على الفلاح ) فأقبل هاتفًا ( لبيك اللهم لبيك ) ، ( وقل عسى أن يهدين ربي لأقرب من هذا رشدا )  .

ورضي الله تعالى عن أشياخنا في الله، وعن كل وليٍّ لله ، وعن كل واقف بحق على باب الله، وعن كل داعية بصدق إلى طريق الله ..

والصلاة والسلام على النبي وآله وأمته .

والله الموفق والمستعان .

[ إلى أعلى (العناوين) ]



 

 



المسلم موسوعة إسلامية صوفية سلفية شرعية